مراحل تطور مسيرتنا

مسيرة

انطلقت المرحلة التجريبية من قطر جينوم لأول مرة في سبتمبر ٢٠١٥ ، حيث قام جميع المساهمين الوطنيين بالتنسيق والشروع في رؤية شاملة جيدة التخطيط لجعل قطر مركزًا إقليميًا للبحوث الجينية وتنفيذ الطب الدقيق. مع الانتهاء من تسلسل ١٠٠٠٠ جينوم كامل ، تم الانتهاء من المرحلة الأولى في عام ٢٠١٨ ، بينما اختتمت المرحلة الثانية في عام ٢٠٢١ بأكثر من ٢٥٠٠٠ جينوم كامل. نحن الآن في أكبر مرحلة ، المرحلة الثالثة ، والتي ستهدف إلى تسلسل ١٠٠٠٠٠ جينوم بحلول عام ٢٠٢٥.

 

المخرجات الرئيسية

مسيرة٢

شهدت السنوات القليلة الماضية ثماراً للعمل البحثي لقطر جينوم، من خلال تجمع بحوث قطر جينوم الذي أنشأ الجينوم المرجعي القطري، ونشر نتائج بحثية تأسيسية أخرى تعنى بتمثيل السكان القطريين والعرب في المجلّات العلمية العالمية ذات التأثير الكبير.

و قامت قطر جينوم أيضًا بتمويل دراسات بحثية أخرى في الجينوم بالشراكة مع الصندوق القطري لرعاية البحث العلمي لدعم الباحثين المحليين والدوليين في استخراج البيانات. وقد أدى ذلك حتى الآن إلى خمس دورات ناجحة لبرنامج تمويل الأبحاث الذي يسمى "الطريق نحو الطب الدقيق".

كما عملت قطر جينوم على إقامة شراكات مع مقدمي الرعاية الصحية الوطنيين الرئيسيين مثل سدرة للطب ، ومؤسسة الرعاية الصحية الأولية  ومؤسسة حمد الطبية لتنسيق الجهود التعاونية الوطنية التي تهدف إلى الانتقال من البحوث الأساسية إلى التطبيقات الكلينيكية و تسهيل ترجمة نتائج البحوث إلى ممارسات الطب الدقيق داخل نظام الرعاية الصحية في قطر.

أطلقت قطر جينوم العديد من المبادرات التعليمية التي تغطي المسار بأكمله من سنوات الدراسة المبكرة إلى مستويات الدراسات العليا. وعلى مستوى المدارس ، شمل ذلك إدخال تغييرات على مناهج العلوم الوطنية، والمواد التعليمية ومقاطع الفيديو، وجولات متحف الحمض النووي، والقصص المصورة للأطفال، فضلاً عن رعاية التدريب الداخلي لطلاب المدارس الثانوية. وعلى المستوى الجامعي، ساعدنا في بدء برنامجين للدراسات العليا و هما الماجستير في الاستشارة الوراثية من جامعة قطر ، وبرنامج ماجستير / دكتوراه في علم الجينوم والطب الدقيق مع جامعة حمد بن خليفة.

وعلى جانب التنفيذ، أطلقنا العديد من المشاريع بما في ذلك مصفوفة الجينات في الرقاقة الجينية ، والدراسات التجريبية لعلم الصيدلة الجيني ، بالإضافة إلى التقارير الجينومية حول العافية والصحة العامة.