إطلاق "تجمع بحوث برنامج قطر جينوم"

QGPRC

في إطار جهوده في التمهيد نحو تطبيق الطب الدقيق، أطلق برنامج قطر جينوم "تجمع بحوث برنامج قطر جينوم"، بحضور أكثر من 90 باحثًا في علوم الجينوم وعدد من ممثلي المؤسسات والمعاهد القطرية، بما في ذلك برنامج قطر جينوم، وقطر بيوبنك، ومركز السدرة للطب والبحوث، ومؤسسة حمد الطبية، وكلية طب وايل كورنيل في قطر، ومعهد قطر لبحوث الطب الحيوي، ومعهد قطر لبحوث الحوسبة، وجامعة قطر.

وفي معرض تعليقها على إطلاق "تجمع بحوث برنامج قطر جينوم"، تحدثت الأستاذ الدكتور أسماء آل ثاني، رئيس برنامج قطر جينوم، ونائب رئيس قطر بيوبنك، قائلة: "يعتبر إطلاق التجمع اليوم بمثابة الخطوة التالية في طريقنا نحو الطب الدقيق. وبفضل جمع الباحثين من مختلف المؤسسات في هذا الكيان الجديد، يسهم برنامج قطر جينوم في تنسيق الجهود من أجل رسم خريطة مرجعية للجينوم القطري".

وسيعمل الباحثون على استكشاف مجموعة هائلة من بيانات الأنماط الوراثية والظاهرية، التي يوفرها كل من قطر بيوبنك وبرنامج قطر جينوم، من أجل تحديد الملامح الرئيسية للجينوم القطري، الأمر الذي سيسهم بدوره في تطوير أساليب علاج ووقاية شخصية أكثر فعالية ونجاحًا.

من جانبه، قال الدكتور سعيد إسماعيل، مدير برنامج قطر جينوم: "سيعمل التجمع، الذي يضم نخبة من القيمين على المؤسسات القطرية المعنية بالبحوث، على تمتين الشراكات المحلية وتعزيز التعاون الدولي، تماشيًا مع الركائز الأساسية لاستراتيجية برنامج قطر جينوم".

وعبر توحيد الجهود في بحوث علوم الجينوم في قطر، يأمل برنامج قطر جينوم أن تتحقق الاستفادة القصوى من الموارد والخبرات، وتجنب الازدواجية أو التناقض في مجال البحوث.

وجدير بالذكر أن استراتيجية برنامج قطر جينوم تضمن حصول مختلف المؤسسات القطرية على فرص متساوية للتعامل مع البيانات التي يتم جمعها من قبل قطر البنك الحيوي.

وتمكن قطر بيوبنك من جمع عينات لأكثر من ستة آلاف متطوع حتى الآن، بما في ذلك 5 آلاف مواطن قطري، حيث تمكن من إعداد سلسلة تتألف من أكثر من 3 آلاف جينوم.